10697 المشاهدات
هل العلاقة الزوجية آمنة أثناء فترة الحمل؟
كثيرا ما يتسائل الازواج هذا السؤال وخاصة إذا ما كانوا أزواجا جدد ويمرون بأول تجربة حمل لهما. وتتضارب الاجابات ممن حولهما من الأهل والأقارب، والحقيقة أن الاجابة تختاف من حالة إلى أخرى. وسوف نناقش في هذا المقال ما قد يدور في رأسك من اسئلة حول ممارسة العلاقة الزوجية اثناء الحمل.
في البداية يجب أن نؤكد أن ممارسة العلاقة الزوجية من أول يوم في الحمل إلى ميعاد الولادة آمن، ولا يوجد به أي خطورة على الحمل. ولكنه قد يصبح غير مريح إلى حد ما كلما تقدمت في شهور الحمل. وفي بعض الحالات قد يصبح من الخطر ممارسة العلاقة الزوجية اثناء الحمل ويحدد هذا طبيبك المتابع لحملك. ومن امثلة هذه الحالات:
  • حالة الولادة المبكرة والتي تظهر اعراضها كتقلصات وطلق مبكر عن ميعاد الولادة. وهنا قد تقوم الحيوانات المنوية بزيادة انقباض الرحم مما يؤدي إلى خطورة على الحمل.
  • حالة النزيف في أي فترة من فترات الحمل. وهنا ينصح الأطباء بالامتناع عن ممارسة العلاقة الزوجية حتى تستقر هذه الحالة، ويستقر وضع الجنين. وينصح الأطباء في مثل هذه الحالات بالراحة التامة حتى يتوقف النزيف.
  • حالة المشيمة المنزاحة والتي يتغير فيها مكان المشيمة لتعبر من فوق فتحة المهبل. وممارسة العلاقة الزوجية في هذه الحالة يحدث تلامس مع المشيمة وقد يضر هذا بالجنين.
  • حالة انفتاح كيس المياة التي حول الجنين وهذا يعني الدخول في مرحلة الولادة.
  • حالة التوائم في الشهور الاخيرة لا ينصح الأطباء بممارسة العلاقة الزوجية.

  • إذا كنت تعانين من أي حالة من الحالات السابقة عليك باستشارة طبيبك المعالج فوراً، وسؤاله مباشرة عن العلاقة الزوجية ومتى يمكن ممارستها مرة اخرى.

وماذا عن بعد العلاقة الزوجية ؟ وما هي الأعراض التي قد تشعرين بها؟

بعد العلاقة الزوجية قد تختبرين بعض التقلصات في الرحم قد تستمر لمدة نصف ساعة. وسوف يزداد نشاط وحركة الجنين. وكل هذا طبيعي تماماً ولا يدعو للقلق. ونتيجة لزيادة نشاط الدورة الدموية أثناء العلاقة الزوجية واحتقان الدم في المهبل قد يحدث نزيف بسيط من بضع قطرات من الدم وهذا أيضاً طبيعي تماماً وخاصة في الشهور الأخيرة من الحمل.

ماذا عن ممارسة العلاقة الزوجية في الشهور الأخيرة من الحمل؟

طالما ان شهور الحمل السابقة مضت طبيعية، وأنك لست حامل في توأم فيمكنك ممارسة العلاقة الزوجية بشكل طبيعي ولا صحة في معلومة أن العلاقة الزوجية في الشهور الاخيرة تكون سبباً في الولادة المبكرة.
التصنيف
حمل وأمومة