14155 المشاهدات
نصائح للتعامل مع الطفل مفرط النشاط
دائمًا ما تعاني بعض الأمهات من زيادة نشاط أطفالهن وهذا الأمر كثير ما يتسبب في إزعاجهن وإطلاق ردود فعل حادة وعنيفة تؤثر على الحالة النفسية للطفل وتجعله ينضج في حالة غير سوية.
اليك في هذه المقالة بعض النصائح التي تساعدكِ في التخفيف من النشاط المفرط للطفل حتى تتمكني من القيام بمهام يومك بدون الشعور بالقلق تجاه طفلك ولتستمتعي بتربية طفل هادئ وغير مفرط النشاط.

الطعام

تناول الطفل للحلوى على سبيل المثال يساعد في إعطاء الطفل طاقة كبيرة لا يجد وسيلة للتخلص منها إلا عن طريق الحركة المفرطة، لذلك احرصي على الترشيد من إعطاء طفلك للحلوى والشوكولاته حتى تتحكمي في طاقة طفلك، كذلك لا تقومي بالضغط على طفلك في تناول كمية كبيرة من الطعام قبل النوم حتى لا تساعده هذه الوجبة في الرغبة في البقاء مستيقظًا لوقت أطول.

أنشطة مختلفة

قومي بتقديم بعض الأنشطة المختلفة لطفلك حتى يتسلى بالقيام بها كإعطاءه أوراق بيضاء وألوان ليستمتع بهواية الرسم، أو قومي بشراء المكعبات أو ألعاب البازل المختلفة ليتسلى طفلك في تشكيل أو تكوين أشكال جديدة وستساعده هذه الألعاب في التحسين من ثقته بنفسه بسبب الشعور بالنجاح الذي حققه بتكوين شكل جديد، ولا تنسي أهمية الرياضة في حياة طفلك لذلك قومي بأخذه إلى النادي ليمارس إحدى الرياضات الخفيفة وليتعرف على أصدقاء يمكن أن يشاركاه هواياته.

لا تعنفي طفلك

عندما يقوم طفلك بنشاط زائد وغير مرغوب فيه منك لا تقومي بتعنيفه أو ضربه لكن قومي بإظهار محبتك وحنانك وارشديه إلى أهمية عدم تكرار ما فعله مرة أخرى حتى لا تحرميه من مكافأة يحبها، وإذا اضطررت إلى تعنيف طفلك فلا تقومي بذلك أمام أشخاص آخرين حتى لا يتأثر طفلك سلبيًا بهذا التعنيف.

استغلي طاقته

لا تتركي طفلك النشط بدون أن تستغلي طاقته في مساعدتك في أمور المنزل المختلفة حتى يعرف مدى التعب الذي تقومين به من أجل أن يصبح المنزل مرتبًا فلا يقوم بتشويه الأثاث أو العبث به في المرات المقبلة.

أوقات اللعب وأماكنه

قومي بتحديد أوقات مناسبة للعب طفلك وذلك عن طريق تنظيم وقته باستخدام جدول يومي للمذاكرة واللعب ووقت المدرسة، كما عليكِ أن تحددي له المكان المناسب ليقوم فيه باللعب كلما أراد أو جاء وقت اللعب.

العقاب والمكافأة

قومي بتنبيه طفلك إلى أهمية العقاب والمكافأة في حالة كثرة النشاط أو الهدوء والالتزام بالأوامر التي تقومين بتوجيهها له، وستلاحظي بنفسك مدى الهدوء الذي سيكون عليه طفلك بعد وعده بمكافأة وتهديده بعقاب.