9262 المشاهدات
ما هي الجمارك

تأتي كلمة ( جمارك ) من أصل تركي ، حيث يكون المقابل لها العربي ( المكوس ) والتي تعني ( الديوانة ) ، وهي مصلحة تهتم بجباية الضرائب من الواردات للبلد ، ومكلّفة بالرقابة لكلّ الحدود وتفتيشها ، لما يحدث فيها من مبادلات تجاريّة ، وتحصيل الرسوم ، وتكون هذه المصلحة تابعة لوزارة الماليّة .

وكونها مصلحة تحمل السمة والطابع الاقتصادي ، فإنّها تسهم بدعم الاقتصاد في البلد ، وفق إدارة التفتيش الجمركي ، كونها تسهم في محاربة التهريب ، إن كان بحرياً ، أم بريّاً ، أم جويّاً ، بسدّ جميع المنافذ ومراقبتها بصرامة ، بوضع خطط وسياسات وقوانين تحاسب عليها ، وتقوم بجذب المستثمرين الأجانب والمحليّين ، وأيضاً تقوم بحماية المنتجات المحليّة ، ولها دور فعّال في منع عبور الأفراد والمواد الضّارة أو الممنوعة ، وكلّ البضائع التي وضع عليها قيود ، إن كانت قانونيّة أو شرعية حسب البلد ، وبذلك تمنع الغشّ في البضائع أو التحايل بصفة تجاريّة ، وذلك بتطبيق نظامٍ تخليص جمركي ضمن حدود متّفق عليها ومسموح بها .

ويحكم الجمارك قوانين محليّة ، وأيضاً اتفاقات دوليّة ، تخضع لقوانين جميع البلدان كـ ( منظّمة التجارة العالميّة ) و ( اتفاقيّات التبادل الحرّ ) .

ويكون للجمارك علاقة مباشرة مع عدّة وزارات ، تتعاون فيما بينها لأهداف رقابيّة على البضائع الصّادرة والواردة ، وأهمّ تلك الوزارات : ( وزارة الدفاع ، وزارة الاتصالات ، وزارة الصحّة ، وزارة التموين ، وزارة الداخليّة ، وزارة الخارجيّة … ) وغيرها من الوزارات والمؤسّسات .

تطبّق الجمارك بالتعاون مع الوزارات والهيئات الرقابيّة ، جميع القرارات والقواعد وأيضاً المعايير المتّفق عليها ، الخاصّة بمكافحة المخدّرات ومنعه دخولاً أو خروجاً على حد سواء ، وتهريب المطبوعات وتزويرها ، وتهريب السلاح أو إدخاله ، والسرقات التي قد تحصل إن كانت زراعية كالحجر الزراعي ، أم حيوانيّة كالحجر البيطري ، وما إلى ذلك .

تشرف مصلحة الجمارك على حركة وتخزين البضائع المستوردة ، المصرّح لها في التخزين بالمستودعات العامّة ، وتقوم بالإشراف على كافّة المواد المعفاة من رسوم الجمارك والرقابة ، كالمود الخام التي تدخل عن طريق الموانئ البحريّة أو المطارات الجويّة أو الحدود الأرضيّة .

إنّ هدف الجمارك هو حماية إيرادات الدولة والحفاظ عليها ، بتحصيل الرسوم الموجبة والمستحقّة ، عن طريق منع التهريب بكافة أشكاله ، وأيضاً منع الاحتيالات وضبطها ، بتعرفة جمركيّة يدفعها المصدّرون والمستوردون .

إنّ العمل الجمركي دائم التطوير ، يسعى دائماً لأساليب جديدة في جميع قطاعاته ، كالإفراج المسبق ، وبتطبيق ( تقنيّات المخاطر ) ، بفحص البضائع الصادرة أو الواردة ، بطرق وأدوات ، وتحت إشراف خبراء مختصّين .

التصنيف
اقتصاد مالي