11864 المشاهدات
ماهى موانع الجنابة

موانع الجنابة

تمنع الجنابة مما يمنعه الحدث الأصغر من صلاة وطواف ومس للمصحف ولو جزأ منه وتمنع أيضا من قراءة القران والدليل :

عن ابن عمر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : لا تقرأ الحائض ولا الجنب شيئا من القران . رواه الترمذي .

عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال  كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يحجبه عن القران شيء إلا الجنابة . رواه النسائي وفي رواية أبي داوود  كان لا يحجبه عن القران شيء إلا الجنابة .

ويمنع الجنب من قراءة القراءة ولو كان معلما أو متعلما إلا ليسير لأجل التعوذ عند النوم أو الخوف فيجوز بيسير كأية الكرسي والإخلاص والمعوذتين أو لأجل رقيا النفس او للغير من الم أو عين  أو لأجل استدلال على حكم وذلك لان الغالب على أحوال المسلمين ذكر الله والتعوذ فكانت بهم ضرورة إلى ذلك  وفي منعه مشقة فاستثني من المنع أيضا الحائض كما يأتي في الحيض .

1-  وتمنع الجنابة دخول المسجد سواء كان جامعا او لا ولو كان الداخل مجتازا فيه من باب الى اخر فيحرم عليه  والدليل :

عن عائشة رضي الله عنها قالت جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم ووجوه بيت اصحابه شارعة في المسجد فقال   : وجهوا هذه البيوت عن المسجد ثم دخل النبي صلى الله عليه وسلم ولم يصنع القوم شيئا رجاء ان ينزل فيهم رخصة فخرج اليهم بعد فقال :  وجهوا هذه البيوت عن المسجد فاني لا أحل المسجد لحائض ولا جنب . رواه ابو داوود

ويجوز للجنب الذي فرضه التيمم لمرض أو سفر ولم يجد الماء أن يدخله بالتيمم للصلاة أو للمبيت فيه إن اضطر لذلك . كما يجوز للصحيح الحاضر دخول المسجد إذا كان الماء داخله أو الدراهم التي يحصل بها على الماء داخله .

وإذا احتلم فيه فانه يتمم للخروج منه والأولى الإسراع بالخروج لان الاشتغال بالتيمم لبث في المسجد مع الجنابة .