7042 المشاهدات
كيف اكون حنونة

أشعر في كثير من الأحيان أنيّ قاسية جداً ، خاصة على أطفالي ، ولا أطيق أن أستمع لضجتهم ، فأقوم بضربهم بشدة  ، وأشعر بالأسف لذلك فيما بعد ، فكيف الحل لهذا الأمر ، وهل من الممكن أن أتخلص من القساوة ، وأصبح بين لحظة وأخرى حنونة كباقي الناس ؟

هذه هي إحدى الرسائل التي قرأتها أثناء تصفحي لصفحات الانترنت ، فالكثير منا ، وبسبب الظروف المحيطة يميل إلى الشدة ، والعصبية ، وعدم التحمل ، وذلك راجع إلى شدّة الضغوطات التي نواجهها ، والظروف السيئة التي تعبق بنا من وقت لآخر ، فلا عجب أن تكون فرحا ، ثم تجد نفسك بين لحظة وأخرى أصبحت شديداً وقاسياً ، وجدّياً في التعبير .

فكيف أكون حنونة ؟؟؟؟؟؟

لكي تكوني حنونة عزيزتي عليكي أن تتبعي التالي :

أولاً : عليكي أن تعي أنّ المزاج من الممكن أن يتم التحكم به ، من خلال التعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، والعمل الجاد على امساك الأعصاب لئلا تفلت على من حولنا ، خاصة إن كانو أطفالاً ، فهم حقاً لا يعون أيا من حديثنا ، أو ما نمر به ، ولا يعرفون ما نشعر عندما يقومون بإصدار الأصوات المزعجة .

ثانياً : قومي بإلهاء نفسك عن كل المعيقات المحيطة بك ، وإسمحي لنفسك بالإختلاء قليلاً بها ، ثم قومي بالإستماع إلى الموسيقى الهادئة ، أو النوم ، أو التفكير بالمستقبل وما إلا ذلك ، ولا تبالي بما يحصل حولك .

ثالثاً : حاولي أن تحترمي الأخرين ، وأن تتقبلي إنتقاداتهم ، وأن تكلميهم من منطلق الحب ، والرحمة ، والوئام ، ولا تدعي الغضب أو القسوة تسيطر عليكي ، بل ارسمي لنفسك حدوداً ، وامنعيها أن تتخطاها  ، لأنّنا نحن من نصنع القسوة ، والرحمة والحنان .

رابعاً : ضمي أطفالك حولك ، وقومي بتوجيه الأسئلة إليهم ، وأشعريهم بحنانك  ، وحبك إليهم ، وأخبريهم بذلك بين الفينة والأخرى ، واعملي على أن تعلميهم الهدوء من خلال التصرفات الهادئة التي تصدر منك .”

خامساً : فيما يتعلق بالأخرين ، إبتعدي دوما عن الألفاظ السيئة التي تعصف بانوثتك وجمالك ، وحاولي قدر المستطاع أن تكوني واضحة المعالم ، ولا تتشمتي بالأخرين تحت أي ظرف من الظروف ، ولا تقبلي باهانة الأخرين لك ، أو لآي أحد قريب منك ، ولا يستطيع أن يأخذ حقه .

سادساً : في ختام حديثى ، إن أردتي أن تكوني حنونة بجد ، فعليكي أن تتقرّبي من الأخرين ، وتتعلمي كيف تربتين على أكتافهم عندما يحتاجون إلى أحد يواسيهم ، وأبذلي جهدك الجهيد لتشعري بهم ، كما كانو يشعروا بك في السابق ، وأتركي القساوة والغشاوة بعيداً ، وإبحثى مجدداً في داخلك عن أنثى حنونة خلقت لتحب وتعشق .