6785 المشاهدات
علاج هبوط السكر

هبوط السّكّر
السّكّر أو الجلوكوز هو مصدر الطّاقة في الجسم يحصل عليه بشكلٍ رئيسيٍّ من الغذاء الغني بالكربوهيدرات، وحتّى في حالة الصّيام لدى جسم الإنسان القدرة على استخدام السّكّر المخزّن في الكبد، أو إعادة تصنيع السّكّر في الكبد والقليل في الكلى بعمليّةٍ تسمّى استحداث السّكّر. ونسبة السّكّر المنخفضة تكون أقل من 70mg/dL .
الهرمون الرّئيسي المسؤول عن تنظيم نسبة السّكّر في الدّم هو الإنسولين، ولكنّ إفرازه يتوقّف عندما يصل الدّمُّ إلى نسبةٍ أقلً من 80 ملغ / ديسيليتر وهنا يأتي دور هرموناتٍ أخرى لمحاولة إحياء السّكّر في الدّم مثل الكلوجاكون والأدرينالين والجليكوجين، وأخيراً يفرز هرمون النّمو أو الكورتيزول.
هبوط السّكّر هو حالةٌ شائعةٌ تصيب مصابي السّكّري على الدّوام، لذلك يستخدمون إبر الإنسولين ليوازنوا من نسب السّكّر لديهم، كما ويمكن الإصابة بهبوط السّكّر كعارضٍ جانبي من تناول بعض أنواع الأدوية، حتى دون الإصابة بالسّكّري مثل دواء كينين المستخدم لعلاج الملاريا، ودواء الساليسيلات المستخدم لعلاج التهاب المفاصل، وفي حين تناول الكحول الّذي يمنع الكبد من إنتاج الجلوكوز المخزون فيه، وفي حين الإصابة باضطراب الأكل وأمراضٍ مثل أنوريكسيا، وفي حالة الإصابة بأمراض الكبد المسؤول عن الجلوكوز، وكذلك الإصابة باضطرابات بعض الغدد مثل الغدد الكظريّة. والهبوط الحاد بالسّكّر خطيرٌ جداً ويؤثّر على الدّماغ، ولكن لحسن الحظ فهو نادر الحدوث للأشخاص الّتي تقل أعمارهم عن عشرين سنة.

أعراض هبوط السكر
لدى جسم الإنسان القدرة العجيبة لتنبيهنا على أنّ هناك خطأ ما، فيمكن الاستدلال على هبوط السّكّر إذا مررت بـ:

الشّعور بالدّوار.
الشّعور بالجوع المفاجئ.
تسارع دقّات القلب.
عدم وضوح الرّؤية.
صداع شديد.
التّعرّق.
الرّعاش.
وأخيراً فقدان الوعي.


علاج هبوط السّكّر

على مرضى السّكّري استهلاك من 15 إلى 20 غراماً من الكربوهيدرات يوميّاً لتجنّب هبوط السّكّر، وأمّا في حالات غير مرضى السّكّري فيُنصح بتناول السّكّريّات مثل عصير الفواكه، أو الصّودا، أو الزبيب، أو الحلوى، والانتظار مدة 15 دقيقة، وإعادة فحص السّكّر باستخدام جهاز فحص السّكّر المنزلي، وإذا لم تعتدل نسب السّكّر يُنصح بتناول وجبةٍ خفيفةٍ أخرى، والانتظار مدّة 15 دقيقةٍ أخرى، وإعادة الفحص وإذا لم تعتدل النّسب عليك بمراجعة الطّبيب.

الوقاية من هبوط السّكّر
متابعة فحص السّكّر المنزلي لتجنّب الهبوط الشّديد ومعالجته.
تناول الطّعام الصّحّي بانتظام، بتناول ثلاث وجباتٍ يوميّة، وستّ وجباتٍ خفيفة للحفاظ على نسب السّكّر.
ممارسة الرّياضة بشكلٍ يوميّ، للحفاظ على نسب السّكّر مستقرّة.
تناول أكل صحّي متوازن من كربوهيدرات وبروتينات وألياف يوميّاً.

التصنيف
مرض السكري