10920 المشاهدات
تخصص الادارة المالية

إن هذا التخصص يعتبر من التخصصات الحديثة ، ومن أهم تخصصات العالم ومن أكثرها عائداً مادياً ، وهو من التخصصات الممتعه للطلبة الذين لا يعتمدون على الحفظ ، فهاذا التخصص يعتمد على الفهم أكثر من الحفظ .

ومفهوم هذا التخصص ( الإدارة المالية ) : هو تحديد إحتياجات الأفراد والشركات من الموارد النقدية وتحديد سبل جمعها وإستخدامها مع إعتبار المخاطر التي تهدد مشاريعهم .

أما عن إحتياجات سوق العمل لهذا التخصص ، فإنه يعتبر من التخصصات المطلوبة ، فكلما كان هناك نمو إقتصادي كلما إرتفع نسبة الطلب على خريجين هذا التخصص ، وكلنا نعلم أن أواخر هذه السنوات قد شهد العالم نمو إقتصادي كبير ، فهذا دليل على أهمية هذا التخصص في كل المجالات .

ومن أهم الوظائف التي تتطلب متخصصين في هذا المجال :

-أمين الخزانة : فهذا الدور يتطلب متخصص في الإدارة المالية ، وهنا يكون المتخصص مسؤول عن سائر أموال المنشأة مثل الشركات والبنوك وغيرها .

– محلل مالي : ومن مهامه تحديد الإحتياجات التمولية ، والتخطيط المالي طويل المدى ، والعمل على الميزانيات كمراقب ومحلل .

– مدير المنافع : ويكون هنا مسؤول عن صندوق المتقاعدين .

– مسؤول العقارات .

– مدير النقدية .

والكثير الكثير من الوظائف الأخرى التي تتطلب متخصصين في الإدارة المالية ولعل أشهرها في بلدنا هذا البنوك والشركات والمؤسسات المصرفية .

ومن مميزات هذا التخصص :

-ممتع في الدراسة حيث أنه يعتمد على التحليل والفهم ، وذلك لمن لا يحب الحفظ .

– ويمكن للطالب أن يطبقه في حياته وخاصة إذا كان ممن يهوى التجارة .

– يكسب الفرد قيمة إجتماعية في المجتمع بخلاف باقي التخصصات .

– يجعل الفرد متحمس للإطلاع وتكوين معلومات أكثر عن التخصص ، لأن الأمور المالية يحتاج إليها الفرد والشركات .

– يتيح هذا التخصص للأفراد بالتعرف على العالم الخارجي ، وتكوين نطاق علاقات واسعة جدا وكبيرة .

ومن أهداف دراسة تخصص الادارة المالية هو تعظيم المال المتدفق إلى داخل المؤسسة أكثر من الخارج من المؤسسة ، لذلك على المختص بالإدارة المالية أن يعي ثلاث خطوات مهمة جداً لنجاح أي عمل يقوم به سواء على الصعيد الفردي أو على صعيد الشركة .

أولاً / إعداد الميزانية الرأسمالية:

وهي “عملية التخطيط لتحديد الاستثمارات طويلة الاجل مثل شراء آليات جديدة، استبدال الالات، إنشاء مصانع جديدة، امتلاك مباني جديدة “

وبناءً على هذا التعريف يجب أن يكون العائد المنتظر من الإستثمار ، أكبر من تكلفة الإستثمار .

ثانياً / تحديد هيكل رأس المال :

وفي هذه الخطوة يكون على المدير تحديد من أين سيأتي المال الذي سيدعم به الإستثمار ، هل سيكون من أصحاب الشركة نفسها ، أو هل سيكون على شكل قرض .

ثالثاً / إدراة رأس المال العامل :

وهو كل ما تملكه المؤسسة من أصول جارية مقابل الإلتزامات الجارية عليها .

وهذه الأبواب الثلاثة ما هي إلا نبذة مختصرة عن هذا التخصص الواسع .

التصنيف
اقتصاد مالي