10853 المشاهدات
أول من وضع صورته على النقود

تستخدم النقود لتسهيل التبادلات التجاريّة بين الأشخاص والبلدان، وكانت قديماً تتم التبادلات التجاريّة عن طريق تبادل السلع التي لها نفس قيمة المُنتج، وبعدها كان التبادل باستخدام الذهب، والفضة، والأحجار الكريمة، والتبغ، والسكر، وجلود الحيوانات، والتي تطوّرت بشكل كبير إلى أن وصلت إلى العملات الورقيّة، والمعدنيّة، والشيكات التي نستخدمها في وقتنا الحالي، كما وساهمت التكنولوجيا في تطوّر العملة بشكل كبير، ممّا أدّى إلى ظهور النقود الإلكترونيّة والبطاقات الائتمانيّة.

هناك العديد من العوامل التي أدّت إلى انتشار النقود والإقبال الكبير والواسع عليها، وذلك بسبب سهولة حملها لأنّ وزنها خفيف وحجمها صغير بالإضافة إلى أنه يمكن تقسيمها الى أجزاء ليتم استخدامها بسهولة، إلى جانب كونها غير قابلة للتلف، وقد ظهرت أوّل عملة في العهد الأموي زمن الخليفه عبد الملك بن مروان وهي الدينار.

كان قديماً في الصين يتم استخدام المحار كوسيلة للتبادل التجاري وذلك قبل أن تظهر النقود المعدنيّة، أمّا في اليونان فقد تمّ استخدام الثيران في بعض التبادلات، لكن بما أنّ كل ما تمّ استخدامه في التبادلات التجاريّة لا يمكن أن يتجزأ ولا يمكن الاحتفاظ به لمدّة طويلة، فلذلك تمّ استخدام المعادن التي كان يضع عليها الناس أسمائهم، وذلك قبل أن تقوم الدول بوضع نقش رسمي على تلك المعادن لتكون أكثر رسميّة وأكثر أماناً في الاستخدام ولمنع الغش.

ظهرت النقود أوّل مرّة في قارة آسيا، وبعد ذلك انتشرت إلى البلدان الأخرى عن طريق التجارة، واعتمدت كل دولة رسماً ونقشاً خاصّاً على نقودها، وكانت عبارة لا إله إلا الله لا شريك له هي العبارة التي تمّ وضعها على العملة في الدول الإسلاميّة في عهد الخليفه عمر عمر بن الخطاب، بعد ذلك قام الخليفة عثمان بن عفان بوضع نقش الله أكبر على النقود، وشهدت النقود في الدول الإسلامية تطورات كثيرة بعد ذلك وكان الدرهم من الفضة والدينار من الذهب، وكان قديماً قبل أن يظهر الإسلام ويتعامل الأشخاص بالعديد من العملات مثل النقود الساسنية والتي كان فيها الدرهم من فضة، أمّا العملة البيزنطيّة كان الدينار فيها ذهب والفلس من نحاس وكانت النقود البيزنطية أكثر استخداماً وشهرة.

يعتبر الإسكندر المقدوني هو أوّل من وضع صورته على النقود نظراً لقوته ونفوذه، وهو الملك الإغريقي الذي اعتبر من أقوى وأشهر الملوك خاصّة من الناحية العسكريّة، لأنّه لم يُهزم في أي معركة بل كان دائماً هو الذي ينتصر على العدو الذي كان يطمح بالوصول إلى نهاية العالم والبحر الخارجي الكبير، والذي تعلّم الفلسفة على يد أرسطو وهو في الثالثة عشر من عمره، ثم أصبحت عادة وضع صورة الحاكم على النقود من العادات الشائعة التي اعتمدها الحكام من أجل تثبيت عرشهم وترك بصمات واضحة لهم على مرحلة حكمهم، فأصبحت عملات الدول تدل على الحاكم من خلال صورته المطبوعة على العملات المعدنية أو الورقية.

التصنيف
اقتصاد مالي